26-فبراير-2024

عقد الأساتذة المتعاقدون بالساعة في الجامعة اللبنانية جمعية عمومية ناقشوا خلالها آخر مستجدات ملف تفرغهم.

واستنكر الأساتذة المتعاقدون “حالة اللامبالاة بقضيتهم المزمنة من المسؤولين كافة، وعدم تحقيق أي تقدم ملموس وجدي بعد مرور سبعة أسابيع على إضرابهم التحذيري”. 

كما أكدوا أنهم “لن يرضخوا لأي ضغط مهما كان نوعه، وأنهم لن يتراجعوا عن تحقيق أهدافهم حماية لاستمرارية الجامعة الوطنية”.

وكان الأساتذة المتعاقدون وأمام هذا الواقع صوتوا بالأكثرية على خيار إعلان الإضراب المفتوح إلى حين استكمال ملف التفرغ وإنجازه.

Mtv