29-مايو-2024

اصدرت السلطات القضائية في مصر قرارا قضى بتمديد سجن شاب في محافظة بورسعيد 15 يوما، لاتهامه بارتكاب جريمة ذبح شقيقته في الشارع “بسبب اعتراضه على خطبتها”.

وحسب سجلات وزارة الداخلية، وفق ما اشارت “سكاي نيوز” ، فقد تلقى قسم شرطة المناخ في بورسعيد إخطارا بقيام شخص بذبح فتاة في الشارع بالمنطقة الثامنة شرقي المدينة.

وبانتقال رجال الشرطة وجدوا فتاة في العقد الثالث من عمرها غارقة في دمائها بالشارع وفارقت الحياة نتيجة جرح ذبحي بالرقبة وطعنة في الظهر، وتمكن الأهالي من ضبط مرتكب الجريمة وبحوزته أسلحة بيضاء وتسلمته الشرطة لاستجوابه.

وفي السياق كشف مصدر أمني لموقع “سكاي نيوز عربية” تفاصيل الجريمة والتحقيقات مع المتهم مشيرا الى انه تبين أن المتهم يدعى محمد نبيل، 22 سنة، عاطل عن العمل، وهو شقيق المجني عليها وتدعى فريدة نبيل، 25 سنة، كانت تعمل بمحل تأجير فساتين زفاف بذات المنطقة التي شهدت الجريمة.

وقد اعترف المتهم بارتكاب الجريمة بدعوى اعتراضه على خطبة شقيقته من أحد الأشخاص ومطالبته لها بفسخ الخطبة أكثر من مرة لكنها رفضت.

وكانت أسرة المتهم طردته من المنزل منذ فترة نظرا لسوء سلوكه وكثرة مشاكله.

واعترف المتهم بأنه بيت النية وخطط للتخلص من شقيقته عقابا لها على عدم الانصياع لأوامره، وأحضر سكينتين وحضر بالقرب من مكان عملها وانتظرها وخلال عودتها من العمل طعنها من الخلف ثم ذبحها من الرقبة.

وكان المتهم قد اتفق مع صديق له حضر معه بدراجة نارية ليهربا سويا بعد ارتكاب الجريمة ولكن حينما تجمهر الأهالي لمطاردة المتهم فر صديقه من المكان.

وحاول المتهم تهديد الأهالي بالاعتداء عليهم بالسكين لكنهم نجحوا في ضبطه وتسليمه للشرطة.