20-أبريل-2024

دعت دول عربية عدة، على رأسها المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة، إلى التهدئة، بعد حوادث إطلاق نار متفرقة في القدس.
وحذّرت المملكة العربية السعودية من “انزلاق الأوضاع” بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى “مزيد من التصعيد الخطير”، بعد حوادث إطلاق نار متفرقة في القدس.
وأدانت وزارة الخارجية السعودية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (واس)، السبت، “كل استهداف للمدنيين”، مؤكدة ضرورة وقف التصعيد وإحياء عملية السلام وإنهاء الاحتلال”، حسب بيان.
وكانت مصر والإمارات العربية المتحدة أصدرت بيانات إدانة مماثلة في وقت سابق، السبت، لحادث إطلاق النار في القدس ليل الجمعة، راح ضحيته 8 أشخاص وأصيب آخرون، فيما قٌتل مُطلق النار، بحسب خدمات الإنقاذ وحالات الطوارئ الإسرائيلية – نجمة داود الحمراء.
وأعربت وزارة الخارجية المصرية عن “رفضها التام واستنكارها الشديد للهجوم الذي شهدته القدس الشرقية.
ودعت إلى, “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، ووقف الاعتداءات والاجراءات الاستفزازية، لتجنب الانزلاق إلى حلقة مفرغة من العنف الذى يزيد الوضع السياسى والإنسانى تأزمًا”.
وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، إن “دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية”.
وأعرب الخارجية الإماراتية عن “تعازيها إلى الحكومة الإسرائيلية وشعبها الصديق ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء”.
ويوم السبت، أصيب إسرائيليان في إطلاق نار في حي سلوان بالقدس المحتلة، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إنها أطلقت النار على فتي فلسطيني عمره 13 عامًا، يشتبه في إطلاقه النار.